صاحب شركة العربية للعود وقصة نجاحة

<>

صاحب شركة العربية للعود وقصة نجاحة يعتبر العود من أفضل العطور الشرقية والمفضل لدى الكثير من العرب لما له من رائحة مميزة. برز اسم العود مع الشيخ مؤسس الشركة العربية للعود التي أشرق في سماء المملكة العربية السعودية كواحدة من أهم شركات العود. بدأ هذا الرجل من الصفر حتى وصل إلى العالم بوصوله إلى لندن وباريس لتقديم أفضل أنواع العود ، وكانت قصة نجاح تستحق التتويج. ولد عبد العزيز الجاسر في الرياض عام 1960 م ودرّس في مدارسها حتى أكمل دراسته الجامعية وتمكّن من إكمالها بدراسات عليا في الاقتصاد.

صاحب شركة العربية للعود وقصة نجاحة

لم يكن الجاسر مهتمًا بهذا المجال في بداية حياته ، حتى في مراحل التعليم العام ، حيث لم يفكر في أن يصبح مؤسسًا ورئيسًا لمجلس إدارة شركة العربية للعود. لاختيار العود معهم للحصول على أفضل الأنواع ، وفي المرحلة الثانوية بدأ الجاسر تداول العود ولكن بشكل محدود بين الأصدقاء والعائلة حتى تمكن من توسيع حدود تجارته ليكون في مدينة الرياض حيث افتتح محلا صغيرا لتجارة العود ولم يخصص له كل وقته حيث كان يعمل وقتها مدرسا في احدى مدارس الرياض عبر الموقع الرسمي البداية الحقيقية للانطلاق اسم عبدالعزيز الجاسر كواحد من أكبر تجار العود في المملكة العربية السعودية حتى استقال من مهنته ليكرس نفسه بالكامل لتجارة العود.

كان هدف عبد العزيز الجاسر تطوير تجارته وليس التجارة بالطريقة المعروفة ، لأن ذلك لم يجعله فريدًا في منتجاته. بل من خلال دراسته للعود وتجربته ، استطاع الوصول إلى كل ما هو جديد في المنتج ، حيث صنع خلطات من العود للرجال والنساء ، وتمكن من دخول أسواق الخليج بكل سرور. حتى أصبحت شركته من أقوى الشركات في العالم ، وأصبح المحل الصغير في الرياض فروعه في كل مكان في العالم حتى أنشأت سلسلة من المصانع والمكاتب في أكثر من خمسة وعشرين دولة حول العالم ، بما في ذلك تايلاند ، إسبانيا وفرنسا حيث قدمت أيضًا التجربة الفرنسية في صناعة العطور ، فقدم العطر الفرنسي Oud في منتجاتهما أيضًا ، ثم نجح في جلب العود إلى العالم ، بحيث جاء معظم زبائنه من الولايات المتحدة ولندن حتى رحلته. بلغ عدد المنتجات حوالي 400 منتج ، وبلغ عدد العطور في الشركة العربية للعود نحو ألفي نوع من العطور.

استطاع الجاسر الجمع بين عدة صفات أساسية للوصول إلى هذا النجاح العالمي وهو الصبر والمثابرة وتطوير الذات ، لأن النجاح لا يتطلب إلا التميز. تجاهله خاصة في البداية. الخسارة لا تعني التوقف عن العمل ، لكنها تعني الإصرار على النجاح. الجدير بالذكر أن الشيخ عبد العزيز الجاسر تبنى تأهيل الشباب السعودي لدرجة أنه قدم عدة وظائف في شركاته بكافة فروعها حتى وصلت نسبة وظائف الباعة بالمنطقة الغربية إلى 90٪.