تجربتي مع كويتيابين واهم الاثار الجانبية

تجربتي مع كويتيابين واهم الاثار الجانبية والتي يمكن للجميع الاستفادة منها وخاصة من يعاني من مرض انفصام الشخصية والذي يعتبر من الأمراض المنتشرة والمنتشرة في العالم حيث أنه يصيب الشخص بحالة من التشوش الذهني والبصر ويعاني المصاب بالفصام من الكثير من العواطف بالإضافة إلى الارتباك في اللغة ، وبالتالي ، فإن تناول كويتيابين يساعد بقوة في علاج وعلاج الحالة.

تجربتي مع كويتيابين

ومن خلال تجارب البعض يمكننا التعرف على أهمية تناول هذا الدواء في التخفيف من حالات الفصام ، بالإضافة إلى بعض مشاكل الشخصية الأخرى ، كما يخبرنا أحد الأصدقاء عن تجربته ويقول:

مررت بالعديد من المشاكل والصعوبات في حياتي ، والتي أثرت عليّ ، وكنت أعاني من الوحدة والانطواء ، وذهبت إلى أحد الأطباء للعلاج الذي شخّص حالتي على أنها مصابة بالفصام ، وقام ذلك الطبيب بكتابة علاج كويتيابين ، مما كان له الأثر الجيد في تحسين حالتي للأفضل. والحمد لله.

ما هي استخدامات كويتيابين؟

يمكن استخدام هذا الدواء لعلاج العديد من الحالات ، بما في ذلك ما يلي:

  • الدواء يعمل على علاج القلق.
  • كما أنه يعالج الاضطراب ثنائي القطب.
  • يعتبر علاجًا مفيدًا للهوس المختلط.
  • يتم استخدامه لعلاج المشاكل المتعلقة بالقلق والفصام.
  • كما يعتبر هذا الدواء من أهم العلاجات المستخدمة للتخلص من الاكتئاب.

الالآثار الجانبية للدواء كيتيابين

هناك عدد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر على الشخص إذا تناول العلاج ، ومنها ما يلي:

  • الشعور بالدوار
  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • صداع مستمر.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • يمكن أن يؤدي إلى ظهور طفح جلدي.
  • يؤدي إلى ضعف الرؤية ، وكذلك عدم وضوح الرؤية.
  • يمكن أن يسبب الدواء أيضًا الاكتئاب.
  • يمكن أن يتسبب في شعور الشخص بقشعريرة في الجسم.
  • قد يسبب بعض الآلام في المفاصل والعضلات وكذلك الرقبة.
  • يسبب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي في كثير من الحالات.
  • يمكن أن يسبب جفاف الفم ويؤدي إلى الإمساك.
  • يمكن أن يسبب كويتيابين التهاب البلعوم والتهاب الأنف والتهاب عضلة القلب.