تجربتي مع الميلاتونين

تجربتي مع الميلاتونين من الهرمونات المسببة للنوم ، حيث يعتبر من العوامل المحفزة للنعاس ، ويلجأ إليه كثير من الناس للتخلص من الأرق ، ويتوفر المنتج بأشكال عديدة منها الحبوب والشاي ، البخاخ الفموي ، أو على شكل أقراص للمضغ ، بحيث يسهل على الأطفال تناولها ، وقد بدأ كثير من الناس في إعطائها للأطفال ، وخاصة لمن هم في سن الثانية ، لأنها آمنة على حياتهم ، و ليس له آثار جانبية.

تجربتي مع الميلاتونين

يعتبر الميلاتونين آمنًا جدًا ، إذا تم استخدامه على المدى القصير ، كما أن له العديد من الآثار الجانبية ، بما في ذلك:

  • الشعور بالصداع.
  • يعاني الشخص من دوار.
  • الشعور بالغثيان ، وكذلك الشعور بالنعاس.
  • يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم لدى البشر.
  • يعاني الشخص أيضًا من انخفاض اليقظة والقلق.
  • يشعر الشخص بالاكتئاب وكذلك الهزات الخفيفة.
  • ينصح دائمًا بعدم قيادة السيارة بعد أخذها ، حيث يؤدي ذلك إلى النعاس والنوم العميق.

مصادر الغذاء من الميلاتونين

يمكننا من خلال تجربتي مع الميلاتونين نتعرف على مصادر الميلاتونين ، ومن خلال تناول هذه الأطعمة يمكننا العمل على رفع نسبة هرمون الميلاتونين في الجسم. ومن الأطعمة التي تعمل على رفع نسبة الميلاتونين في الجسم ما يلي:

  • الكرز: الكرز من أهم الأطعمة الغنية بالميلاتونين ، حيث أن شرب عصير الكرز يمكن أن يقودنا إلى النوم العميق والشعور براحة كبيرة ، والكرز من المشروبات التي تعمل على إزالة الأرق والاضطرابات.
  • الأطعمة النباتية: يمكن العثور على الميلاتونين في بعض الأطعمة النباتية ، ولكن بنسبة قليلة ، حيث يمكن العثور عليه في الخضروات. كما أن هناك بعض المواد التي يمكن أن تزيد من نسبة الميلاتونين في الجسم مثل الزنك والمغنيسيوم.
  • كما يوجد التربتوفان وهو من المصادر الغذائية الفعالة في النوم العميق ، والغذاء الغني به يشمل الأسماك والطيور والبيض ، بالإضافة إلى البطاطس والموز والبقوليات ، وكذلك جميع مشتقات الهلام. .

العوامل المؤثرة على إنتاج الميلاتونين

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على إنتاج الميلاتونين ومن خلاله تجربتي مع الميلاتونين يمكن تحديد العوامل التي تؤثر على إنتاج الميلاتونين ، ومن بين تلك العوامل التي يمكن أن تقلل من إنتاجه في الجسم ما يلي:

  • التدخين.
  • الشيخوخة والشيخوخة.
  • التعرض المفرط للضوء الساطع ليلاً.
  • التعرض للضوء الأزرق المنبعث من الشاشات.
  • الإفراط في السهر ليلاً ، والعمل والتوتر ليلاً.
  • عندما يكون هناك نقص في الميلاتونين في الجسم ، يمكن أن تساعد المكملات الغذائية في تعويض الخسارة.
  • بعض الأدوية التي يمكن أن تعمل كمضاد للميلاتونين ، بما في ذلك ضغط الدم والسكري وموانع الحمل ومضادات الاكتئاب ومثبطات المناعة ومضادات التخثر.

سعر حبوب الميلاتونين في مصر

أما سعر حبوب الميلاتونين في مصر فهو حوالي 425 جنيه مصري.