تجربتي مع الغيبوبة

تجربتي مع الغيبوبة كانت تجربة شبيهة بالموت حيث أن هناك العديد من حالات الغيبوبة التي يستيقظ بها المريض بعد أسبوع أو أكثر لكنها امتدت معي لأكثر من شهر ولكن بفضل الله عز وجل وأدعية من حولي و بفضل الكادر الطبي المتميز الذي كان يشرف على حالتي تمكنت من تجاوز هذه الأزمة وسأخبرك بتفاصيلها في السطور التالية

تجربتي مع الغيبوبة

على الرغم من أنني لم أرغب في استعادة أحداث هذه التجربة المؤلمة ، فإن الرغبة في إفادة الآخرين بداخلي تذكر تفاصيلها ، إلا أنني دخلت في غيبوبة لأكثر من شهر بعد إصابتي بجلطات دموية ، وعندما استيقظت منها شعرت كأنني ولدت من جديد وفقدت ذاكرتي مؤقتًا ولم أتذكر زوجي وأولادي. أنا وعائلتي في البداية ، لكن بفضل العلاج الطبي تمكنت من استعادة حياتي مرة أخرى وأصبحت نشطة ونشيطة.

أوصي من خلال تجربتي بمساعدة مريض الغيبوبة بسرعة حتى لا تتفاقم حالته من خلال الإجراءات الطبية التي تساعده على الاستيقاظ حتى لا يفقد وعيه لفترات طويلة وهو ما حدث للأسف مع حالتي بسبب عدم القدرة على التصرف بسرعة من قبل عائلتي بعد تعرضهم للتشتت والصدمة الشديدة عند رؤية ما حدث لي بشكل غير متوقع.

أسباب الغيبوبة

الغيبوبة هي حالة مؤقتة من فقدان الوعي ، سواء كانت طويلة أو قصيرة. تتمثل في عدم قدرة المريض على التفاعل مع البيئة الخارجية من حوله ، وعدم قدرته على الاستجابة للمثيرات المختلفة. يعزو الأطباء هذا إلى العوامل التالية:

  • استجابة من جسم المريض لبعض المشاكل الصحية ، مثل التعرض لسكتة دماغية أو أورام المخ ، أو عند حدوث تسمم دوائي ، أو عند حدوث إصابة خطيرة في الرأس. يتعرض الأشخاص المصابون بالسكري وأمراض الكبد والأمراض المزمنة الأخرى أيضًا للغيبوبة.
  • تسبب النوبات القلبية غيبوبة عندما يكون هناك نقص في تدفق الأكسجين إلى الجسم وأعضاء المخ ، وكذلك في حالة الغرق.
  • إن التعرض لالتهاب السحايا ، وكذلك أولئك الذين يعانون من نوبات الصرع على أساس منتظم ، هم الأكثر عرضة للإصابة بالغيبوبة.

علاج مريض الغيبوبة

يعتمد علاج مريض الغيبوبة على إجراء عدد من الفحوصات لمعرفة سبب الغيبوبة وتشخيصها بشكل صحيح ، وفحص حدقة المريض والجهاز التنفسي ، وإجراء فحوصات للكشف عن تعرض الدماغ للجلطات أو الكدمات ، أو الكشف عن وجود عدوى.

في هذه الحالة ، يصف الطبيب المضاد الحيوي للمريض ، وإذا كانت الغيبوبة ناجمة عن نقص السكر في الدم ، فيُعطى حقنة من الجلوكوز. في بعض الحالات ، قد يكون التدخل الجراحي مطلوبًا ، الأمر الذي يتطلب البقاء في غرفة العناية المركزة حتى يستعيد مريض الغيبوبة وعيه تدريجيًا.