تجربتي مع التكيس والقسط الهندي

تجربتي مع التكيس والقسط الهندي بدأت تجربتي الأولى مع الكيس و القسط الهندي عندما قرأت من خلال العديد من مواقع التواصل الاجتماعي عن فوائد القسط الهندي ونتائجها الفعالة في علاج تكيس المبايضوسنتعرف على هذه التجارب من خلال المقال.

تجربتي مع التكيس والقسط الهندي

أشارت العديد من الاستطلاعات إلى فعالية القسط الهندي في علاج تكيس المبايض منذ الأشهر الأولى لاستخدامه ، ومن أهم هذه الآراء ما يلي:

  • تقول إحدى السيدات إنها بعد حملها بدأت تعاني من مشكلة تكيس المبايض ، وبسبب هذه المشكلة لم يكتمل حملها وبدأت تعاني من مشاكل نفسية كثيرة ، لذلك اضطرت إلى اللجوء إلى الطبيب المعالج. تناول بعض الأدوية اللازمة ، ولكن بعد أكثر من شهر لم تشعر بأي تحسن على الإطلاق ، مما دفعها لتناول بعض الخلطات الطبيعية ، لكنها في الوقت نفسه لم تحصل على أي نتائج جيدة ، وبعد ذلك قرأت عنها. أهمية القسط الهندي في علاج تكيس المبايض.
  • لقد استخدمت الوصفة الهندية المميزة لعلاج الكيس ، وقد تناولت هذه الوصفة بالفعل قبل تناول الوجبات ، وبعد ثلاثة أشهر فقط ، بدأ الكيس ينتهي تمامًا ، ولاحظ طبيبي هذه النتيجة.
  • وتروي امرأة أخرى تجربتها مع القسط الهندي في علاج تكيس المبايض قائلة: بعد شهرين من استخدام القسط الهندي شفيت تمامًا من الكيس ، وأوضحت أنها كانت تعاني أيضًا من السمنة واضطرابات الدورة الشهرية الشديدة ، ومنذ ذلك الحين نصحني أحد الأصدقاء بشأن قسط التأمين الهندي ، وانتهى الأمر أنني أعاني تمامًا من هذه المشاكل الصحية.
  • كما تقول إحدى النساء أن زوجة شقيقها كانت تعاني من تأخر الإنجاب بسبب مشكلة تكيس المبايض ، وعندما تناولت الوصفة الهندية الممتازة لمدة أسبوعين ، بدأت النتائج بالظهور وهي تعافت تمامًا من هذه المشكلة ، وهي تنتظر الآن مولودها الجديد.

أهم فوائد القسط الهندي

يتميز القسط الهندي بفوائده الصحية العديدة ومن أهمها دوره في علاج تكيس المبايض ، وسوف نتعرف على بعض هذه الفوائد من خلال المقال:

  • يساهم في علاج مشكلة حب الشباب.
  • يمنع التهاب المفاصل.
  • يقلل من حدوث التشنجات العضلية.
  • يحسن صحة الدماغ.
  • يمنع تقرحات المعدة.
  • ينشط وظائف الكبد.
  • ينشط هضم الطعام.

كيفية استخدام القسط الهندي في علاج تكيس المبايض

أما طريقة استخدام القسط الهندي فهي عن طريق طحنها جيداً ، ثم وضع العصي الهندية المطحونة الفاخرة في وعاء حفاظاً عليها لفترة طويلة من الزمن. الوجبات الرئيسية أو مرتين فقط في اليوم.

  • يشكل خطرًا كبيرًا على الرضيع إذا تناولته الأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • لا ينصح بتناوله أثناء الحمل لأنه ينتقل للجنين عن طريق المشيمة.
  • يؤدي إلى نزيف حاد إذا تم تناوله خلال الدورة الشهرية.