تجربتي مع استئصال القولون

تجربتي مع استئصال القولون نقدمها لكم حيث أن استئصال القولون له أسباب عديدة بالإضافة إلى أنه يمر بعدد من المراحل والمراحل ، واليوم سنتعرف على كل ما يتعلق بهذه العملية بالتفصيل وخاصة لمن يعانون من مشاكل كثيرة في القولون أو أورام كثيرة أيضًا. معها.

تجربتي مع استئصال القولون

من أصعب العمليات الجراحية على الإطلاق استئصال القولون ، والذي يمر بثلاث مراحل. أما المرحلة الأولى فهي مرحلة وضع المنظار على البطن ، أما المرحلة الثانية فهي يتم من خلالها فصل القولون السيني عن المستقيم. أما المرحلة الأخيرة من استئصال القولون ، فيتم توصيلها بالدقاق مرة أخرى. مع المستقيم.

مرحلة التعافي من جراحة استئصال القولون

أما بالنسبة لمرحلة الشفاء التي تحدث بعد استئصال القولون نهائيا ، فيكون على المريض العودة إلى منزله مرة أخرى ، والقيام بنشاط بدني ، ولكن بشكل تدريجي ، ويمكن القيام بذلك من خلال ممارسة المشي ، حيث أنه من أفضل أنواع الرياضات التي يمكن للمريض القيام بها في عملية استئصال القولون ، فهي تنشط الدورة الدموية وبالتالي تمنع الجلطات الدموية التي قد تحدث للمريض ، بالإضافة إلى أن المشي يساعد على تنظيف الرئتين.

التغذية بعد استئصال القولون

عملية استئصال القولون هي نفسها استئصال الأمعاء الغليظة ، وبالتالي هناك نظام غذائي يجب على المريض اتباعه بشكل جيد. يسمح للمريض بتناول الأطعمة الخفيفة على معدته ، وتدريجياً يمكنه تناول جميع الأطعمة التي يفضلها.

ولكن يجب الحرص على عدم تناول الفاكهة مع الخضار التي لم يتم طهيها جيداً ، بالإضافة إلى التأكد من أن الأطعمة جيدة وليست فاسدة ، ولا يأكل المريض أطعمة قد تسبب له الإمساك. الإمساك في هذه الحالة يجب التوجه فورًا إلى الطبيب المعالج للمريض.