تجربتي في علاج قرحة الرحم

تجربتي في علاج قرحة الرحم الأمر الذي يجب على كل النساء أن يعرفنه للاستفادة منه ، أن يعرفن كيف يكون ، وما هي الأعراض التي تنتج عنه ، وكذلك لتلافي الضرر الناتج عنه ، وكذلك العمل على معالجة هذه المشكلة عند حدوثها. يحدث.

تجربتي في علاج قرحة الرحم

تقرحات الرحم شائعة بين كثير من النساء ، فهي تحدث بشكل متكرر أثناء فترات الحيض ، كما أنها تنتشر بشكل متكرر عند النساء اللائي تقدمن في السن وانقطاع الطمث ، ومن التجارب المفيدة ما تخبرنا به إحدى النساء ، والتي تقول:

كنت أعاني من الكثير من التهابات الرحم ، وتكرر هذا الأمر ، فذهبت إلى الطبيب المختص الذي قام بفحص طبي ، حيث لوحظ وجود قرحة في بطانة عنق الرحم ، ومنه هنا تم التشخيص بوجود تلك القرحة ، وتم أخذ العلاج المناسب ، ولله الحمد عمل على التخفيف من هذه المشكلة كثيراً ، حيث اعتمد العلاج الذي وصفه الطبيب على عدد من المضادات الحيوية ، وكذلك مضاد للفطريات ونصحني الطبيب باستخدام غسول نسائي.

أسباب قرحة الرحم

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي بدورها إلى مشاكل في الرحم ، وكذلك إلى حدوث تقرحات الرحم ، منها ما يلي:

  1. الإصابة بنوع من البكتيريا.
  2. الإصابة بورم في الرحم أو السل التناسلي.
  3. كذلك التعرض لبعض الالتهابات مثل عدوى المكورات العقدية.
  4. الإصابة ببعض الانتباذ البطاني الرحمي ، والتي تحدث دائمًا بعد الإجهاض أو بعد الولادة.
  5. خروج الرحم من فتحة المهبل ، أو ما يعرف بتدلي الرحم ، والذي يحدث نتيجة ضعف العضلات والشيخوخة ، مما يؤدي إلى تقرح الأجزاء المكشوفة.

أعراض قرحة الرحم

لمعرفة كيفية حدوث الرحم يجب التعرف على أعراضه والتي تظهر على النحو التالي:

  • حُمى.
  • إمساك
  • التعب الشديد
  • زيادة التبول
  • انتفاخ؛
  • الحيض لفترات طويلة
  • ألم في منطقة الرحم.
  • التهابات المثانة المتكررة.
  • الحيض غير المنتظم.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • زيادة تقلصات الدورة الشهرية.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي أو حاد.
  • ألم شديد وحرقان في الحوض أو أسفل البطن أو منطقة المستقيم.

طرق تشخيص قرح الرحم

يمكن للطبيب تشخيص قرح الرحم عن طريق:

  • تنظير المهبل.
  • مسحة عنق الرحم.
  • خزعة بطانة الرحم.
  • فحص عنق الرحم.
  • الفحص الروتيني للحوض.